ما سبب هذا الترتيب للآلآت الموسيقية في الأوركسترا؟

يبدو السؤال وكأنه سيتضمن إجابة مبنية على معادلة رياضية، غير أن الإجابة متعلقة بقائد الأوركسترا “ستوكوفسكي”.

بدايةً، كانت الأوركسترا بشكل عام محصورة على فئة معينة من الجمهور، تُلعب في قصور الطبقة البرجوازية، لم يكن يتعدى حينها عدد عازفي الاوركتسرا كاملًا، الاثنى عشر عازفًا. توسعت فيما بعد وأصبحت تُعزف على جمهور عريض في مسارح كبيرة وضخمة، يصل أعداداهم مائة وأكثر، وصار وقتها لازمًا أن يكون لهؤلاء العازفين قائدًا يرشدهم، يلهمهم، وينظم العزف بشكل أو بآخر كما يفعل المخرج تمامًا في المسرح ، فظهر عندها دور “قائد الأوركسترا” الذي لم يكن موجودًا من قبل. بل صار كل قائد بالضرورة له لمسته الخاصة في التوجيه لإظهار العمل الموسيقي كاملًا وعظيمًا.

لكن، ما سبب هذا الترتيب للآلآت الموسيقية في الأوركسترا؟

قبل 100 عام تقريبًا لم يكن شكل الاوركسترا كما هي بشكلها الكلاسيكي الحالي، كانت تقام على طريقة التفاعل، أو التخاطب. لم يكن عازفو الكمان يجلسون متجاورين كحالهم الآن.
في الأساس، ينقسم عازفو الكمان إلى قسمين، قسم يجلس في الجهة اليمنى من القائد، وقسم في الجهة اليسرى، ولا يعزفون لحنًا واحدًا دفعة واحدة، بل كان يجلس النصف الذي يعزف الكمان أولًا – First Violin- مقابلاً لمن يعزف ثانيًا -Second Violin- ،و يشكل هذا الترتيب حوارًا بين الكمنجات، وهي الطريقة التي كان يوزع على أساسها موزارت مقطوعاته، كالسيمفونية 14 “Jupiter”:

و في بداية القرن ال20 ظهر قائدًا للأوركسترا يدعى توكوفسكي، غير مجرى اللعبة، والطريقة والأسلوب،وتراتيبية عازفي “عائلة الكمان”،فقد قسم عائلة الكمان الأربعة بأنواعها (كمان – فيولا – تشيلو- الكونترباص)، في مواقع تختلف عما كانت على سابقتها ..

جَمَع عازفو الكمان – ذو حجم 60 سم- الذين يعزفون أولًا، أو ثانيًا، في جهة واحدة، أي على الطرف الأيسر من القائد، أما عازفو الفيولا – بحجم 90 سم- يتوسطون المسرح أي متقابلين مع قائد الأوركسترا نفسه، ويجلس في الطرف المقابل لعازفي الكمان أي في الجهة اليمنى من قائد الأروكسترا عازفو التشيلو و الكونترباص.

وقد اخترع ستوكوفسكي هذا الترتيب كما رآه مناسبًا  بعد التجريب لأكثر من طريقة، لرأيه أن هذه الطريقة تحديدًا، هي التي تعطي الصوت تناغمًا وانسجامًا أكثر، بل وتوزيعًا جيدًا، حتى صار أسلوبًا عالميًا وشكلًا إلزاميًا يلتزم به كل من يكتب الموسيقى لأي أوركسترا ممكن أن تعزف.

ألم يفكر أي قائد أوركسترا أن يغير هذا الترتيب بعد ستوكوفسكي؟ أم صار هذا التريتب هو المعادلة الرياضية الصوتية الأجدى في المساحات الكبيرة والضخمة؟
ربما، إلاّ أن هذه التراتيبية لم تعطي تكاملًا للصوت فقط، بل للمنظر الجمالي في حركة عازفي الكمان،وهذا سبب وجيه لأن يكونوا في المقدمة. كما وأن هناك فائدة للعازفين أنفسهم حيث قال ستوكوفسكي : أن عازفو الكمان حين يعزفون من جهة واحدة، فهم يسمعون بعضهم البعض بشكل أفضل، وأكثر وضوحًا، وهذا الأمر الأهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *