ويعود الأمل من قلب طفل !!

منذ سنتين وأكثر وانا أتابع أخبار وأعمال غراس ونجاحاتهم المتتالية .. أفكار مبدعة.. اداء متميز.. واحتواء لقضايا الطفل بقلب واع محب ..
غراس هم مجموعة مذهلة من فتيات في سن العشرين أمنوا بروح الأطفال بأنها بذرة سيحصدوا قطافها غدا .. امنوا ان الأطفال هم العمود الذي سيعيد الأمة وسيعيد التاريخ والمجد.. امنوا بهؤلاء الأطفال فمنحوهم الفرصة ليثبتوا للجميع ان الطفل ليس هامشا في الأمة بل هو الأساس .. هو المستقبل هو الحاضر الذي يستطيع ان يعيد الأمل وينفض اليأس عن أكتافها.. فعملوا لأجلهم وقدموا الكثير.. هدفهم واحد وأرواحهم مختلفة هدفهم هو أن يقدموا شيئا للدين .. شيئا يكون لهم عزة ورفعة في زمن الهوان.. ان يجمعوا أرواحهم التي تتدفق حماسا وحبا للدين والأمة لييصنعوا تاريخا غراسيا خاصا ..

فكان مؤتمر غراس الأول من أقوى ماعملوا له ولأجله ..لانه وكما قالو ” الإعلام الجديد لم يصبح حاجة فقط بل أصبح ضرورة ! “ فكان المؤتمر من أكبر الأشياء الحقيقية العملية التي قدموها.. غطى جميع الجوانب التي تتحدث عن أنواع الإعلام الجديد للطفل وأهدافه ومدى تأثيره كـ ” تويتر- يوتيوب- فيس بوك.. وغيرها”..  تطرقوا إلى نقطة من يصنع الإعلام؟ ومادور الأباء في صياغته ومادور المسؤولين فيما يقدم ؟ ومادور الإعلاميين في كل ذلك ؟ والأهم مادور أصحاب القنوات والمستورديين للمادة المقدمة في تلك القنوات!!  كان هدف المؤتمر ان يعبر الطفل عن رأيه ويدافع عن حقه من هذا الإعلام.. وقف مايقارب8  أطفال بنين وبنات مابين 8 الى 15 سنة متحدثين وباحيثيين واعيين بالقضية .. ومابين مقدمين لحوارات مع شخصيات إعلامية كـ “مالك نجر-قسورة الخطيب-تركي الدخيل” واثقين في أن قضيتهم ليس من حق أحد أن يدافع عنها غيرهم .. فكان شعاع الأمل يشع من أعينهم .. كان الحماس يقوي أصواتهم .. وكان الإصرار عندما ارتجلوا بعض الأمور من عقولهم واضحا جليا .. كشفوا أولئك الأطفال عن مواهب ومهارات حقيقية ..!!

http://www.sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=17305

من بين الأمور التي تطرقوا إليها في بحوثهم هي مقارنة بين فيلم من إنتاج عربي وفيلم من إنتاج امريكي وأنه بقيمة دقيقتين ونصف من تكلفة إنتاج فيلم ” Lion King” تم إنتاج فيلم “حلم الزيتون” كاملاً..!!!!!

قاموا بإحصائية على 300 طفل في المرحلة المتوسطة تقيس مدى اهتمام الأطفال ورغبتهم في المشاركة في صناعة الإعلام وكانت النتائج مذهلة كان 20% تقريبا لديهم الرغبة في انتاج إعلام يخص الطفل العربي المسلم .. لذا طالبوا بتوفير تخصصات في الجامعات تتيح لهم المشاركة الحقيقة في صنع الإعلام.. طالبوا بتوفير معاهد خاصة لصناعة شخصيات إعلامية!! طالبوا بقنوات وصحف خاصة بالأطفال متخصصة” إخبارية – إجتماعية” تقدم لهم مايتناسب مع اعمارهم ليفهموا قضايا الأمة ويشاركوا فيها ..!!

لن أبالغ في أن أقول ان كان 40% من الحضور كان اليأس قد تمكن منه فيقينا أن هؤلاء الاطفال كسروا سلاسل اليأس المحيطة بقلوبهم وابدلوها خيرا..
إن كانوا قد استسلموا للواقع والحقائق المؤلمة فحتما أن أولئك الأطفال اقتلعوها وزرعوا في ذات التربه أملا ..
إن كانو قد وصلوا ان تحجرت قلوبهم وماعادوا واثقيين أن وعد الله حق.. فلاشك أن الله قد قاد هؤلاء الأطفال تذكيرا و دليلا ..

فاكبري يابذرة فلا خير في الأمة إلا أنتِ ..

0 thoughts on “ويعود الأمل من قلب طفل !!

  1. يقول متطوعة:

    الله جميل جدا .. للأسف لم يحالفني الحظ بحضور هذا المؤتمر 🙁
    شكرا عزيزتي فاطمة على التقرير الرائع 3>

  2. يقول fatimahsalem:

    🙂 أشكرك أختي متطوعة .. أسأل الله أن يجعله في ميزان حسنات مجموعة غراس وكل من ساهم في ذلك المؤتمر ..!! بوركت تلك الجهود

  3. يقول GiNgEr:

    فعلا كان مؤتمر جدا رائع وناجح والمميز انه الاطفال هما اللي قدموا كل شي مرة انبسطت لما شفتهم وبانتظار اعمالهم المقبلة باذن الله ..

  4. يقول مجهول:

    شكراً لإيمانكم بنا و بققدراتنا
    أحد متحدثات المؤتمر
    مجهوووول

    • يقول fatimahsalem:

      أختي وصديقتي ويا أمل الأمة 🙂
      أهلا بكِ هنا فوجودكِ والله شرف تنحني له كلماتي .. شكرا من الأعماق..
      سأهمس لكِ .. لا تيأسي مهما الحياة اضعفتك.. والظروف ارهقتك.. ابتسمي .. وسلمي امرك لله فهو معك ابدا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *